من دون هكذا طريق ...



الجزائر لن تخرج من أزمتها إذا بقيت كما هي، من دون وزراء أقوياء ونزهاء ولهم أفكار وبرامج .. الجزائر لن تخرج من محنتها إذا لم تطبق فيها القوانين تطبيقا صحيحا سليما على جميع الناس... حكام ومحكومين .. الجزائر لن تخرج من محنتها إذا لم يعيّن فيها الرجال المناسبون في الأماكن المناسبة .. الجزائر لن تخرج من أزمتها إذا لم تردع الطامعين في خيراتها الناهبين لأموالها والذين ينافقونها .. الجزائر لن تقضي على محنتها إذا بقيت هكذا "ضاربة النّح" عن كل شيء . الجزائر يجب أن تتحرّك وتسابق الزمن لأن الوقت يمرّ ولا ينتظر .. الجزائر يجب أن تفتح ذراعيها لكل أبنائها الجيدين، معارضين وموالين، وتغلق الأبواب أمام أبنائها الفاسدين، موالاة ومعارضة .. من دون هكذا طريق.. سنبقى مثلما نحن الآن.. ولن يتغيّر شيء.


إقرأ بقية المقال على الحياة.



مواقع أخرى