المحترف الأول

إ. بلعباس 2-1 ش. القبائل (الشوط الثاني)



النقل المباشر...

ملعب 24 فيفري ببلعباس، أرضية صالحة، طقس جميل، تنظيم محكم، التحكيم للثلاثي: زواوي، عوينة، بوينة

الأهداف: بلحوسيني (د23)، (د27)، بلحول (د72)، خرباش (د92) لـ بلعباس / بوخنشوش (د47) ر.ج لـ الشبيبة

إ.بلعباس: طوال، زروقي، لعمارة، خالي، بن عبد الرحمان، لقرع، زواوي، بونوة، تابتي، بلحوسيني، بلحول.

المدرب: شريف الوزاني

ش. القبائل: بولطيف، نمرود، تزي، فرحاني، عبدات، رياح، بوخنشوش، يطو، بن علجية، قاسمي، اوقاسي.

المدرب: خروبي

ـــــــــــــــــــــــــــ

ملخص الشوط الأول:

الشبيبة تدخل اللقاء بقوة ويطو يضيع أول فرصة

بداية اللقاء كانت قوية من جانب الشبيبة التي حاولت عناصرها مفاجئة المحليين وكادت أن تتمكن من ذلك في (د02) بعد أن سدد يطو كرة قوية جدا إستعمل الحارس طوال كل قدراته لإخراج الكرة إلى الركنية، هذه الأخيرة تنفذ عبدات يرتقي فوق الجميع يسدد بالرأس الحارس طوال يتدخل وينقذ فريقه من هدف محقق.

الشبيبة تواصل السيطرة وطوال ينقذ فريقه  

سيطرة الشبيبة تواصلت على منطقة المحليين وضيع من خلالها فرحاني فرصة أخرى للتهديف في (د12) بعد أن سدد كرة على شكل توزيعة دفاع الإتحاد يتدخل ويبعد الخطر، وفي (د14) الحارس طوال ينقذ الإتحاد بأعجوبة بعد أن صد تسديدة يطو القوية.

الإتحاد يرد بواسطة لعمارة   

وأنتظر أنصار الإتحاد (د18) حتى يشهدوا على أول رد لفريقهم بعد أن قام لعمارة بعمل فردي جميل أنهاه  بتسديدة قوية حارس الشبيبة بولطيف يصد كرته بصعوبة كبيرة وهي الفرصة التي كان لها الأثر الإيجابي على زملائه الذين خرجوا من منطقتهم بحثا على إفتتاح باب التسجيل.

الإتحاد يستفيق بصفة كلية وبلحوسيني يفتتح باب التسجيل

إستفاقة الإتحاد كان قوية جدا وهذا بعد أن تمكن من الوصول إلى شباك الشبيبة في (د23) بعد أن إستغل بلحوسيني توزيعة من مخالفة على الجهة اليمنى وعلى الطائر يضع الكرة في الشباك مانحا بذلك الأسبقية لفريقه.

بلحوسيني يضيف الثاني للإتحاد أمام دهشة أنصار الشبيبة

الهدف الذي سجله الإتحاد حرر كثيرا عناصره ما جعلهم يبحثون عن الوصول إلى شباك بولطيف للمرة الثانية وهو ما نجحوا في تحقيقه في (د26) بعد أن وجد بلحول نفسه وجه لوجه يسدد بولطيف ينقذ الموقف قبل أن ترتد إليه الكرة من جديد يوزع ناحية بلحوسيني هذا الأخير كان في وضعية مناسبة وأمام شباك شاغرة يسدد بالرأس ويضع الكرة بسهولة كبيرة في الشباك مسجلا الهدف الثاني للإتحاد وهذا أمام دهشة أنصار الشبيبة.

يطو يرد لكن دون فعالية

وبالرغم من أن وقع الهدفين الذي سجلهما المحليين كان قاسيا على الشبيبة إلا أن عناصرها بحثت من جهتها على تقليص الفارق وكاد يطو أن يتمكن من ذلك في (د34) بعد أن سدد كرة قوية إلا أن الحارس طوال كان في المكان المناسب وصد كرته، بقية دقائق المرحلة الأولى عرفت تراجعا في اللعب من الجانبين مع محاولة عناصر الشبيبة صناعة بعض الفرص إلا أنها كانت محتشمة وتنقصها الفعالية أمام المرمى.     

 

 

 

 


إقرأ بقية المقال على الهدّاف.



مواقع أخرى