المجلس الوطني لحقوق الإنسان يؤكد احترام الجزائر لكرامة المهاجرين الافارقة



شدّد المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي رافق القافلة الإنسانية المكلفة بإعادة المهاجرين النيجريين إلى وطنهم على مدى أربعة أيام، على حرصه على التأكد من ظروف الإيواء ورعاية المهاجرين في هياكل العبور المعدة خصيصا لهذا الشأن لا سيما بالنسبة للفئات الهشة.

وأكد المجلس في بيان له اليوم، حرص الجزائر على احترام كرامة المهاجرين الأفارقة، من خلال الحرص على ضمان السير الحسن لهذه العمليات المعقدة والحساسة والتي ” جندت لها كل الإمكانيات البشرية و المادية من أجل التعامل مع ظاهرة الهجرة باحترام تام للكرامة الإنسانية” .

وابرز المجلس في بيانه على أن العملية الأخيرة الخاصة بترحيل المهاجرين النيجريين إلى وطنهم، والتي ضمت 355 مهاجر تم نقلهم من مدينة زرالدة نحو تمنراست مرورا بولاية الأغواط، ولاية غرداية والولاية المنتدبة عين صالح، قد تمت في ظروف جيدة تحت مراقبة ممثلي وكالات الأمم المتحدة المعتمدة بالجزائر المعنية بمسألة الهجرة، على غرار المفوضية السامية للاجئين، والمنظمة الدولية للمهاجرين، وذلك بهدف الملاحظة الميدانية للظروف التي جرت فيها عملية الترحيل .

كما جندت السلطات الجزائرية لهذه العملية فريق متعدد الاختصاصات من أطباء، مربين، مساعدين اجتماعيين ونفسانيين، إلى جانب الوسائل المادية المتكونة من إحدى عشرة حافلة، وشاحنتين لنقل المؤونة والألبسة وكذا شاحنة مخصصة للوقود لتأمين راحة وأمن المهاجرين المرحلين.


إقرأ بقية المقال على الجزائر 24.



مواقع أخرى