مجلس أساتذة الثانويات الجزائرية يتهم مديري التربية بالتضييق على العمل النقابي



أكد مجلس أساتذة الثانويات الجزائرية ان الدخول المدرسي الجديد عرف عدة تجاوزات حيث تم تسجيل عدد كبير من الخروقات حسب بيان تسلمت “الجزائر 24” نسخة منه اليوم وأشار الأمين العام لمجلس أساتذة الثانويات الجزائرية إلى أجواء التذمر و الاحتقان التي سادت في أوساط الأساتذة جراء الطرق الالتوائية التي اتخذتها مصالح مديريات التربية حول الحركة التنقلية إلى جانب تكليف الاسانذة لتكملة النصاب القانوني في غير الاختصاص دون مراعاة التخصص المطلوب بمبرر العودة إلى المواد المقاربة في حال تسجيل العجز في بعض المواد التعليمية فضلا عن إشكالية الاكتظاظ عبر مختلف ولايات الوطن خلافا عن الأرقام التي صرح بها مديرو التربية عبر ولايات الوطن.

المجلس النقابي عبر وبلهجة حادة عن سياسة الكيل بمكيالين التي ينتهجها مدراء التربية والتعدي على قوانين الجمهورية من خلال التضييق على العمل النقابي المكفول دستوريا و التعامل مع تنظيمات معينة زيادة على غياب الشفافية في خلق المناصب وإلغائها نهائيا بالتواطؤ مع اللجان المتساوية الأعضاء الأمر الذي آثار الكثير من الشكوك حول طبيعة عمل هذه اللجنة التي من المفروض أن تمثل كل الأساتذة دون إقصاء او تهميش حسب نفس البيان.

هذا وحذر المجلس من مخططات تخريب التعليم العمومي و التنصل من المسؤولية الاجتماعية للحكومة من توفير تربية وتعليم جيدين لأبناء الوطن كما أدان هذا التنظيم النقابي الاستهداف الخطير والممنهج للوظيفة العمومية عبر الاعتماد على التعاقد و السعي إلى ضرب استقرار ووحدة الأسرة التربوية .


إقرأ بقية المقال على الجزائر 24.



مواقع أخرى