محمد عيسى يشيد بأول كتاب في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية



أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، هذا السبت بالجزائر العاصمة، بأول إصدار في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج محند محند طيب وذلك بمناسبة الاحتفال بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير. وأوضح عيسى في كلمة له خلال الندوة العلمية التي نظمتها الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة -نماء- أن هذا التفسير الذي صدر تحت عنوان"التفسير الميسر لكلام الله الموقر"بالأمازيغية (القبائلية) والمكتوب بالخط العربي"يعتبر الأول من نوعه في الجزائر والمغرب العربي". وأضاف أن الإصدار ينم عن فهم عميق للقرآن الكريم والإسلام ويؤسس لعمل ومنهج جديد في الأمازيغية ويفتح الأبواب أمام البحث والإثراء مستقبلا. وأكد ان بفضل القرار التاريخي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة القاضي بترسيم يناير عيدا وطنيا وترسيم ودسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية تكون الجزائر قد تصالحت مع ذاتها وتاريخها ليعطي هذا التنوع الامازيغي والإسلامي والعربي قوة في جمع الكلمة وتوحيد الصفوف بين أبناء الوطن الواحد. وبدوره ذكر الشيخ سي حاج محند محند طيب في كلمة له بالمناسبة بأن فكرة هذا العمل جاءته من الآية الكريمة "افلا يتدبرون القرآن"، مؤكدا أن القرآن الكريم يصعب ترجمته إلى لغات أخرى نظرا لقوة بلاغته البيانية وإعجازه العلمي العظيم وأن عمله اقتصر فقط على تفسير معاني القرآن.   في نفس السياق كشف ممثل الجمعية الوطنية للتنمية المحلية المستدامة المبادرة لهذا اللقاء انه سيتم تنظيم في الشهور القادمة مؤتمرا مغاربيا لإثراء هذا الإصدار، مضيفا بأنه يسعى إلى طبع 100 ألف نسخة ونقله في تطبيق الكتروني وعلى الانترنيت وتوزيعه في الداخل والخارج مجانا نزولا عند رغبة المؤلف. وبالمناسبة تم تكريم رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة رمزيا عرفانا لما بذله من أجل إقرار السلم والمصالحة والوحدة الوطنية وتطوير وترقية وخدمة الجزائر، كما تكريم بالمناسبة مؤلف التفسير سي الطيب وشخصيات أخرى. وحضر هذه التظاهرة برلمانيون وممثلون عن سفارتي المغرب والعربية السعودية بالجزائر وبعض المؤسسات الرسمية وشخصيات وعلماء وأئمة. المصدر: الإذاعة الجزائرية / واج مجتمع


إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.



مواقع أخرى