1500 وحدة سكنية مرتقب استلامها بتيسمسيلت



مسجلة في البرنامج الخماسي 2010- 2014

أعلن مدير السكن بولاية تيسمسيلت، محمد بحار، أول أمس، أنه يتوقع أن تتعزز الولاية قبل نهاية السنة الجارية، باستلام قرابة 1500 وحدة سكنية عمومية إيجارية، وموجهة للقضاء على السكن الهش وغير اللائق.

وأوضح بحار، خلال تقديمه لتقرير حول قطاعه في إطار أشغال المجلس الشعبي الولائي، بأن هذه السكنات المندرجة ضمن مختلف برامج التنمية المسجلة منذ الخماسي 2010-2014 تتوزع على 905 مسكن موجه للقضاء على البناءات الهشة، وغير اللائقة، و594 مسكنا عموميا ايجاريا.

وأضاف، بأن هذه الوحدات السكنية تعرف “وتيرة متقدمة” في الأشغال، حيث تشهد حصة “معتبرة” منها أشغال الربط بمختلف الشبكات والتهيئة الخارجية.

ومن جهة أخرى، يرتقب الانطلاق قبل نهاية السنة الجارية، في انجاز حوالي 3 آلاف وحدة سكنية عمومية إيجارية وموجهة للقضاء على السكن الهش وغير اللائق بمختلف بلديات الولاية.

ويجري حاليا انجاز 5950 وحدة سكنية عمومية إيجارية، موجهة للبناءات الهشة وغير اللائقة بعديد بلديات الولاية، والتي تعرف وتيرة الأشغال بها نسبا، تتراوح ما بين أقل من 30 وأكثر من 60 بالمائة.

كما كشف بحار، أن الحظيرة السكنية لولاية تيسمسيلت، قد تعززت إلى غاية نهاية شهر ماي الماضي باستلام 1364 وحدة سكنية عمومية إيجارية عبر كامل بلديات الولاية الـ 22.

يذكر أن ولاية تيسمسيلت، قد استفادت منذ الخماسي 2005-2009 والى غاية نهاية شهر ماي الماضي من حصة 21530 وحدة سكنية عمومية وايجارية، والتي وزع منها لحد الآن 9646 مسكنا.

ومن جهته، شدد الوالي صالح العفاني، خلال هذا اللقاء على ضرورة الإسراع، من وتيرة انجاز المشاريع التي تخص صيغة السكن العمومي الايجاري، لاسيما بعاصمة الولاية، داعيا رؤساء دوائر عاصمة الولاية ولرجام وثنية الحد وعماري إلى الشروع قريبا، في إجراءات توزيع الوحدات السكنية العمومية الايجارية التي يرتقب استلامها قريبا.

نسرين.ط


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




رأي حزب جبهة التحرير الوطني وانتحال الصفة

مواقع أخرى