جريمة تهز روسيا...مراهق يقتل أسرته بساطور!



أقدم مراهق روسي يبلغ من العمر 16 عامًا، على قتل والدته وجديه وشقيقيه التوأمين، بواسطة ساطور بمدينة ”باتريكيفو“ غرب روسيا، وفق ما نشرت صحيفة ”ذا صن“ البريطانية.

وحسب الصحيفة، فقد قتل تيمور كيمالتدينوف، الذي كان تلميذًا متميزًا وفاز بمسابقات أكاديمية 

وترك كيمالتدينوف رسالة على طاولة غرفة السفرة بعد المذبحة الدامية، قال فيها إنه ”أحب عائلته، خاصة جديه فيكتور 66 عامًا وليديا 69 عامًا، وإن قتله إياهم كان أمرًا مؤسفًا، وشرح أنه قتل جديه لأنه لم يرد أن يحزنا لوفاة بقية الأسرة بعد أن قتلهم“.

لقد قتل كيمالتدينوف معظم أفراد أسرته، رغم محاولة والدته وجده مقاومته، إلا أنه نجح في قتلهما أيضًا، في الوقت الذي ترك فيه رسالة صوتية لصديقه يفغيني قال فيها إن ”قتل أسرته كان سهلًا“،.

وعثر الجيران على جثث العائلة المشوهة بجروح عميقة من بلطة، بعد أن شعروا بالريبة من أن الجدين توقفا عن رعاية حديقة الخضراوات الخاصة بهما كالمعتاد.

ونقلًا عن أحد المصادر، أفادت الصحيفة، بأن كيمالتدينوف اعترف بخطته لقتل عائلته لزميل المدرسة الذي لم يأخذ التهديد على محمل الجد، في حين تحقق الشرطة بدافع الجريمة المروعة، وسط أقوال إن الطفل القاتل عبّر سابقًا عن شعوره بالغيرة من قضاء والدته الوقت الأوفر مع شقيقيه التوأمين.


إقرأ بقية المقال على الهدّاف.




رأي بين الحلول الدستورية ودستورية الحلول

مواقع أخرى