جميعي يثير "فتنة" جديدة في البرلمان



البلاد.نت- حكيمة ذهبي- أثار قرار انتهاج طريقة التعيين في تجديد هياكل حزب "الأفلان"، في المجلس الشعبي الوطني، غضب نواب الحزب، الذين قرروا مراسلة الأمين العام بالنيابة، علي صديقي لوقف هذا الإجراء.

رغم المتابعات القضائية التي أسالت له العرق البارد، مازال الأمين العام لحزب "الأفلان" محمد جميعي، يراوغ لبسط نفوذه في الحزب، وبعد رفض غالبية نواب الحزب انتهاج طريقة التعيين من قبل القيادة في تجديد الهياكل بالمجلس الشعبي الوطني، اختار أن يكون الانتخاب في مقر حزبه، وهو الأمر الذي رفضه النواب جملة وتفضيلا.

وراسل النواب، الأمين العام بالنيابة علي صديقي، الذي عينه جميعي في هذا المنصب خلال آخر اجتماع للمكتب السياسي، طالبوه بتطبيق النظام الداخلي للمجلس الشعبي الوطني، بإصدار تعليمة للمجموعة البرلمانية للحزب، من أجل إلزام إجراء الانتخابات السرية لتجديد كل هياكل المجلس الشعبي الوطني، وعدم حرمان أي نائب من الكتلة من المشاركة فيها، تفاديا لأي انزلاق وعملا على استقرار الكتلة.

وسيلتقي مجموعة من النواب، مع الأمين العام بالنيابة، علي صديقي لمناقشة هذه المسألة ووقف قرارات التعيين التي فرضها جميعي.


إقرأ بقية المقال على البلاد.




رأي بين الحلول الدستورية ودستورية الحلول

مواقع أخرى