بيروقراطية البلديات تعقد مهام "السلطة" وشرفي مطالب بالتدخل



136 راغبا في الترشح وتوقعات بتجاوز 150

 

البلاد - زهية رافع - تنتظر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، انتهاء فترة الطعون التي ستغلق في 11 أكتوبر، واستكمال عملية تنصيب المندوبين وتوزيع المهام، من أجل الشروع ومباشرة عملها بشكل نهائي للتحضير للانتخابات الرئاسية، المقررة في 12 ديسمبر القادم، فيما يواجه شرفي مسألة المقرات البلدية التي تم غلقها بالعديد من الولايات، والتي أدت إلى عدم تسلم السلطة محاضر القوائم الانتخابية بهذه الولايات، مما قد يؤثر على إحصاء النتائج النهائية لمراجعة القوائم وتطهيرها.

تترقب هيئة محمد شرفي، استكمال عملية ضبط القوائم الانتخابية في ظل المشاكل التي واجهتها على مستوى البلديات التي تم إغلاق مقراتها من بعض المواطنين الرافضين للانتخابات، خاصة في ولاية تيزي وزو، بجاية وبومرداس، وتحديدا في دلس وتيجلابين، حيث تم إغلاق كل المقرات مما حرم السلطة من تسلم محاضر اختتام عملية مراجعة القوائم الانتخابية. ومن المتوقع أن يصدر رئيس السلطة، محمد شرفي، إجراءات خاصة واستثنائية بهذه الولايات قبل انتهاء الآجال القانونية لفترة الطعون، والتي انطلقت من 7 أكتوبر وتدوم إلى غاية 11 من الشهر ذاته. كما تلقت السلطة شكاوى من العديد من المترشحين، على غرار الراغب في الترشح للرئاسيات المقبلة، الدكتور فارس مسدور، بخصوص عرقلة عملية توقيع استماراتهم من قبل الأمناء العامين للبلديات، فضلا عن إشكال فرض الحضور الشخصي للموقع على استمارة الاكتتاب الفردي، الأمر الذي أثار امتعاض المترشحين.

وقد قدم مسدور، شكوى رسمية لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات حول عراقيل وخروقات حدثت ببعض البلديات.هذا، وسيخضع جميع أعضاء المندوبيات المحلية إلى دورة تكوينية، وذلك بعد الانتهاء من تنصيب كل المكاتب الولائية، وذلك من أجل تحضير المندوبين بشكل جيد، مع تمكينهم من كل المعلومات والإجراءات القانونية اللازمة. وحسب شرفي، فإن الهدف من هذه الدورة التكوينية هو أن يؤدي العضو عمله بكل حنكة وجدارة.

بالموازاة مع ذلك، استلمت المندوبيات مقراتها وشرعت في عملها من خلال عقد اجتماعاتها لضبط رزنامة عملها وتوزيع المهام بين الأعضاء والاتصال بالإدارات العمومية لتوفير كل ما يتعلق بالتجهيز، حيث أكد شرفي على أن السلطة ستتدعم بكل الآليات اللوجيستية، وتتلقى كل التسهيلات التي تسمح لها بممارسة مهامها وفق صلاحياتها وما حدده لها القانون، فيما ينتظر الإفراج عن أسماء مندوبي البلديات خلال الأسبوع المقبل، مضيفا أن هؤلاء المندوبين يتم اقتراحهم من قبل المندوبية الولائية، على أن تتوفر فيهم بعض الشروط، على غرار الحيادية والنزاهة والكفاءة.

هذا، وقد بلغ عدد الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية، حسب المكلف بالإعلام، علي ذراع، 136 مترشحا، متوقعا أن يرتفع العدد إلى ما يزيد عن 150 مترشحا مع نهاية الفترة المحددة لسحب التشريحات، في 20 أكتوبر القادم.


إقرأ بقية المقال على البلاد.




رأي هل تستطيع الجزائر فعلا تصدير 6000 مليار دولار من المنتوجات الفلاحية؟

مواقع أخرى