الجوية الجزائرية تحقق أرباحا بقيمة 53 مليار دينار




البلاد - آمال ياحي  - تراهن شركة الخطوط الجوية الجزائرية على مواصلة تطبيق الإستراتيجية الجديدة لبلوغ نسبة نمو مميزة بحثا عن تقليص دعم الخزينة العمومية لها من خلال عرض خدماتها في مجال الصيانة والشحن على عدد من شركائها.

وكشف مدير الإعلام والاتصال بالشركة، أمين أندلسي، لـ”البلاد” أن حضور شركة الخطوط الجوية الجزائرية في ملتقى الجمعية العامة 51 لشركات الطيران الإفريقية ساهم في كسب زبائن جدد راغبين في الاستفادة من خدمات الصيانة التي تتم بأياد جزائرية 100 بالمائة ووضع تحت تصرف 6 شركات إفريقية قاعدة الصيانة الكبرى، فيما تسعى الجوية الجزائرية الى توسيع شبكتها التجارية لاسيما أن العديد من شركات الطيران الإفريقية لا تحوز  رخصة النشاط في المجال الجوي الأوروبي جعلها تلجأ الى خدمات الشركة العمومية للنقل الجوي.

موازاة مع هذا، قال المتحدث إن ”إير ألجيري” حققت رقما إيجابيا حسب التقرير المالي الأخير وتم ضخ مبلغ بقيمة 53 مليار دينار في خزينتها نتيجة الأرباح وهو انتعاش لم تشهده الشركة سابقا، مبرزا في هذا السياق أنها تبحث عن تحقيق الاستقلالية المالية ولو أن الدولة هي الشريك الأول للشركة حيث تقوم باقتناء الطائرات إلا أنها تعمل على تسديد مستحقاتها.

وكان رحيل شركة ”إيغل أزور” الفرنسية من السوق الجزائرية إيجابيا بالنسبة للجوية الجزائرية التي يقول المسؤول الإعلامي فيها إنها رسمت إستراتيجية عمل مع نهاية 2018 تهدف إلى كسب أسواق جديدة قبل رحيل الشركة الفرنسية من خلال مضاعفة عدد الرحلات، استجابة لطلبات المغتربين، إذ زادت ”الجوية الجزائرية” من عدد رحلاتها من ولايات جزائرية نحو مطارات فرنسية كانت تغطيها ”إيغل أزور”.

وكانت رحلات شركة الطيران ”إيغل أزور” تمثل 50 في المائة من الرحلات الرابطة بين فرنسا والجزائر حيث نقلت قرابة مليوني مسافر في عام 2018 وتمكنت من تحقيق أرباحٍ بلغت 300 مليون أورو في الفترة نفسها، حيث استفادت الجوية الجزائرية من الفراغ الذي تركته الشركة الفرنسية في السوق وأوضح اندلسي أن رحيل الشركة الفرنسية كان مفاجئا لكن ”الجوية الجزائرية” كانت قد سطرت خطة حسن الاستغلال مع نهاية 2018، مبرزا أن المشكل الوحيد يكمن في الخدمات التي تعمل الشركة على تحسينها من خلال تكوين مواردها البشرية.

وبخصوص الرحلات الخاصة بموسم العمرة، قال المسؤول إنه بعد تدارك خدمة الدفع الإلكتروني أعادت ”الجوية الجزائرية” تفعيل رحلاتها وكانت أولاها بتاريخ 4 نوفمبر على ان تمتد الى غاية أواخر مارس، وتم تسطير حوالي 477 رحلة تضمن 126 ألف مقعد بنسبة نمو 25 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية، فيما يتمثل جديد عمرة 2019 في تنظيم 3 رحلات عمرة جديدة في خط مباشر نحو البقاع المقدسة من ولاية أدرار.


إقرأ بقية المقال على البلاد.




رأي اعتقال رجال الأعمال والسياسين: هل الوقت مناسب للحساب؟

مواقع أخرى