نحو جمع أكثر من مليون و800 ألف قنطار من الحبوب بخنشلة




المدير العام لديوان الحبوب والوالي يعطيان إشارة انطلاق عملية الحصاد والدرس

اعطى والي ولاية خنشلة علي بوزيدي رفقة المدير العام للديوان الوطني للحبوب بن شهلة عبد الرحمان، اشارة انطلاق عمليات الحصاد والدرس بالمنطقة الجنوبية للولاية وبالضبط بمحيط قرقاط الصفيحة أين يتواجد مشروع الاستصلاح التابع للشركة الوطنية كوسيدار التي تقوم باستصلاح اكثر من 17 الف هكتار، وينتظر حسب مديرية المصالح الفلاحية جمع أكثر من مليون و800 الف قنطار عبر تراب الولاية حيث تتميز خنشلة بمنطقتين جنوبية صحراوية ومنطقة شمالية تلية سهبية خلال العملية. أشاد والي الولاية والمدير العام للديوان بالمجهودات المبذولة من طرف كل من مسيري شركة كوسيدار وكذا فلاحي المنطقة الذين ساهموا طيلة هذه السنوات الأخيرة في وفرة الإنتاج والعمل على تحقيق الأهداف المسطرة من الدولة المتمثلة في الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي بالرغم من الظروف الصعبة وقساوة الطبيعة. وبعد انطلاق عملية الحصاد التي سخرت لها العديد من الالات والشاحنات قام علي بوزيدي والي خنشلة بتفقد أحد المستثمرات الخاصة المتواجدة على مستوى محيط الغوار والتقى بداخلها تحت ظلال نخيلها وأشجارها مجموعة من فلاحي محيط”حليفاية” استمع من خلالها إلى إنشغالاتهم واعدا إياهم التكفل بالمطالب الأساسية خاصة تلك المتعلقة بفتح المسالك الفلاحية وإعادة تأهيلها، الكهرباء الفلاحية، العمل على تسجيل عملية خاصة بانجاز مدرسة ابتدائية بالمناطق النائية، ليعرج بعد اللقاء لنقطة تجميع الحبوب بعقلة لبعارة، أين وقف على معاناة الفلاحين والطوابير الطويلة التي تصل أحيانا إلى يومين من الإنتظار لتسليم منتوجهم الفلاحي المتمثل في مادة القمح، هنا تعهد والي الولاية بمتابعته شخصيا لحل هذا المشكل مع مدير ccls -الديوان الوطني للحبوب – من أجل تمديد ساعات العمل اليومية للقضاء على هذه الظاهرة السلبية التي ارهقت كاهل الفلاح، وأصبحت تشكل عائقا على الفلاحين والبحث عن أماكن اخري لتسليم منتوجهم خارج الولاية مؤكدا على الجميع الالتزام بالتدابير الوقائية الصحية.

المكتب الولائي لحماية المستهلك يحتج على اقصاءه من عملية توزيع الكمامات

وجه رئيس المكتب الولائي لحماية المستهلك بولاية خنشلة شكوى لوالي الولاية ومختلف الجهات المعنية، يندد فيها بإقصاء المكتب من عملية المشاركة في توزيع الكمامات على المواطنين المخصصة من قبل الحكومة لسكان الولاية والتي بلغ عددها 100 الف كمامة، وأضاف مصباح لشخب رئيس المكتب في رسالته أن المواطنين بعدة بلديات ومناطق الظل لم يستفيدوا من الكمامات وان عملية التوزيع لم تتصف بالنزاهة من قبل المكلفين واستفاد بها اشخاص بطرق أخرى واقتصر التوزيع تضيف الرسالة على أشخاص معنيين ولم تصل للمواطنين المعوزين، ونحن كجمعية تمثل المجتمع نرفض اقصاءنا من اية عملية المشاركة تخص المواطنين والمستهلك، متهما بعض الاطراف المسؤولة عن تسيير عمليات التضامن والعمل التشاركي في اقصاء عدد من الجمعيات للمشاركة ويقتصر الحضور علي البعض يجهل اعتمادهم او ما صفة تمثيلهم.

..والوالي يأمر بفسخ عقد المقاولات غير ملتزمة وتسليم الحصة المقرر توزيعها

أمر علي بوزيدي والي ولاية خنشلة خلال تفقده نهاية الاسبوع مشروع انجاز السكنات الاجتماعية 2000+2000 وحدة، بفسخ عقود المقاولات المناولة التي لم تلتزم بوعودها باستكمال الاشغال المسندة لها من قبل ديوان الترقية والتسيير العقاري الخاصة بالتهيئة الخارجية وربط السكنات بالشبكات الثلاثي للمشروع السكني المنجز من قبل مؤسسة البناء الكبرى كوسيدار التي انهت كل الاشغال داخل السكنات المزمع توزيعها علي مستحقيها وقامت بتسليمها لصاحب المشروع ديوان الترقية والتسيير العقاري منذ شهور، ونظرا لتأخر استكمال التهيئة الخارجية تأجل توزيعها..والي الولاية رفض كل التبريرات لتأخر تسليم توزيع السكنات علي اصحابها المستفيدين بقرارات مسبقة. من جهتها اطارات بمؤسسة كوسيدار ومقاولات ارجعت اسباب تعطل الاشغال وعدم استكمال الاشغال لتأخر وعدم التزام ادارة ديوان الترقية بتسوية الديون العالقة عن الوضعيات المنتهية منذ اكثر من 6 اشهر ما ادى بدخول المقاولات في عجز مالي وتسديد اجور العمال ونقص اليد العاملة المؤهلة ما يضطر المقاولات جلبها من خارج الولاية وتوفير لها كل الامكانيات المادية والمالية لاكتمال المشروع. وبالجهة المقابلة عرج والي الولاية على مشروع سكنات عدل اين شدد على مدير مؤسسة سونلغاز بالإسراع في رفع كل التحفظات وربط السكنات المنتهية بالكهرباء والغاز لبرمحة توزيعها في الايام القادمة. ولن يقبل ايضا اي تبرير وكل الجميع يقول علي بوزيدي تحمل مسؤولياته في حالة تأخر اي عملية مبرمجة وتم تقديم بشأنها وعود للمواطنين لأنه ملتزم بكل ما دون في محاضر سابقة وتعهدات مقدمة.

نوي .سعادي


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




رأي بين الحلول الدستورية ودستورية الحلول

مواقع أخرى