نحو فتح شراكة بين الاتحادية الجزائرية للدراجات ووزارة السياحة




وأفادت الاتحادية في بيان لها أن هذه "الشراكة ترمي الى ترقية السياحة الوطنية, عبر تنظيم منافسات سباقات الدراجات وهي رياضة معروفة على أنها تروج بنجاعة للمواقع الأثرية والتراث المادي عبر العالم".

واعتبر بيان الهيئة أن "رزنامة المنافسات الثري, مثل دورة الجزائر للدراجات, بطولة افريقيا والجائزة الكبرة لمدينة الجزائر, من شأنه الترويج الجيد لترقية السياحة داخل الوطن, من خلال التعريف --بمناسبة مختلف التظاهرات الرياضية-  بالمدن الداخلية للجزائر العميقة وصناعتها التقليدية وثقافتها المادية واللامادية و جوانب أخرى مرتبطة بالسياحة".

وأضاف المصدر أن "المركبات  التي تصطحب قوافل المشاركين في مختلف المسابقات, ستدعم هي الأخرى الجانب السياحي والترويح له دون نسيان مختلف المواقع السياحية, سواء في الشمال أو الجنوب (الديوان الوطني للسياحة والاسفار)".

وحسب نفس المصدر, فإن "رئيس الاتحادية الجزائرية للدراجات أكد أن وزير السياحة طمأننا على أنه سيدعمنا لتجسيد -على أرض الواقع- هذه الشراكة, بوضع تحت تصرف الاتحادية الوسائل اللوجستيكية الضرورية خلال التظاهرات الرياضية او تلك المتعلقة بالتنشيط".

و تأتي هذه الشراكة في الوقت الذي يجري التحضير فيه للموسم الرياضي والسياحي المقبل, وهما قطاعان تأثرا سلبا بجائحة كورونا ( كوفيد-19), حسب بيان الاتحادية الذي أشار الى أن بعض المنافسات, على غرار يوم الاحتفال بالدراجة, بإمكانها تدشين الموسم السياحي الصحراوي الذي اعتيد تنظيمه ما بين شهري أكتوبر ومارس من كل سنة.


إقرأ بقية المقال على واج.




إقرأ حظر التطبيقات الصينية تيكتوك و ويتشات في الولايات المتحدة

مواقع أخرى