مشروع تعديل الدستور لم يترك مجالا للتشكيك في أساسيات الهوية الوطنية




وأوضح السيد بلخضر خلال زيارة قادته إلى كل من الزاوية الرحمانية البوشاربية ببلدية توسنينة وزاوية سيدي الناصر القادرية ببلدية مادنة أن مشروع تعديل الدستور المطروح للاستفتاء يوم أول نوفمبر المقبل "لم يترك مجالا للتشكيك في أساسيات الهوية الوطنية".

وأبرز أن الدستور "ترجم اهتمام رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في قضية الهوية والذاكرة الثقافية من خلال مواد متعددة, كما تعززت الهوية و الذاكرة الثقافية بمواقف سياسية بارزة أكدت على صدق تعهداته للشعب الجزائري".

وأضاف نفس المتحدث أنه و"في خطوة فريدة في تاريخ الجزائر قام رئيس الجمهورية باستحداث اليوم الوطني للذاكرة ودعمه بقناة تلفزيونية تخص هذا الشأن", و أن "ما سيأتي مستقبلا تطبيقا لما جاء به الدستور إذا حظي بتزكية الشعب, سيعزز مكانة تاريخ الجزائر في المجال التربوي والبحثي ويخلصه من كل ما يشوبه من تشكيك".

اقرأ أيضا :     التعديل الدستوري "سينهي كافة الانحرافات التي كانت سائدة في السابق"

وركز عيسى بلخضر على دور الجمعيات الدينية في الحفاظ على الذاكرة الوطنية مؤكدا أن "الجزائر ترتكز على منارتين إحداهما تاريخية تتمثل في مقاومة الاستعمار على مدى العصور والثانية دينية وعلمية كان للزوايا دور كبير في رفعها".


إقرأ بقية المقال على واج.




إقرأ Le prix Nobel de médecine récompense les découvertes sur le virus de l'hépatite C

مواقع أخرى