جراد

لا بد على الجامعة أن تكون "رائدة" في التكنولوجيات الحديثة




أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد اليوم الأربعاء بباتنة على ضرورة أن تكون الجامعة "رائدة" في مجال التكنولوجيات الحديثة و الرقمنة و الذكاء الاصطناعي و اقتصاد المعرفة. وقال جراد على هامش تدشين و تسمية المدرسة الوطنية العليا للطاقات المتجددة و البيئة و التنمية المستدامة بجامعة (باتنة 2) باسم الوزير الأسبق للتعليم العالي و البحث العلمي الراحل الدكتورعبد الحق رفيق برارحي، أن "الجامعة تتوفر على كفاءات أثبتت مهاراتها في مجالات التكنولوجيات الحديثة و الرقمنة و الذكاء الاصطناعي و اقتصاد المعرفة، و من مسؤولية الأساتذة توجيه الطلبة لتطويرها". ودعا إلى الانفتاح على اللغات الأجنبية من أجل تحكم أفضل في العلوم و التكنولوجيات الحديثة، مشيرا الى أن ذلك "لا يمكن تحقيقه إلا من خلال مرافقة الطلبة منذ بداية التكوين". وتضمن المدرسة الوطنية العليا للطاقات المتجددة و البيئة و التنمية المستدامة، التكوين العالي و البحث العلمي و التطور التكنولوجي في مجالات الطاقات المتجددة و البيئة و التنمية المستدامة لاسيما الهندسة الكهربائية و مترولوجيا شبكات الكهرباء الذكية و الطاقات الجديدة و المتجددة و البيئة و الصحة العامة و الاقتصاد الأخضر. ويرافق الوزير الأول عبد العزيز جراد في زيارة العمل إلى ولاية باتنة كل من وزير الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، كمال بلجود و وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد و كذا وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط و وزيرة التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة، كوثر كريكو و وزير التعليم العالي و البحث العلمي عبد الباقي بن زيان و وزير الأشغال العمومية، فاروق شيعلي بالإضافة إلى وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار. تكنولوجيا

إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.




إقرأ

مواقع أخرى