المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2021 بغليزان




خصص لها مبلغا ماليا بأكثر من 96 مليار سنتيم

تم المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2021 بعد عرضها على أعضاء المجلس الشعبي الولائي ومناقشتها في دورته الثانية، التي عرفت حضور والي الولاية عطا الله مولاتي حيث قدر المبلغ الإجمالي لسنة 2021 بأكثر من 96 مليار سنتيم وزعت منها 55 مليار سنتيم لتمويل عدة عمليات هامة إضافة إلى تخصيص 08 ملايير سنتيم لتمويل الإطعام أو تحسين الوجبة الغذائية بالمؤسسات التربوية والنقل المدرسي وأشغال التهيئة إلى جانب تصليح حافلات النقل المدرسي المتوقفة، كما تم تخصيص مبلغ 2.2 مليار سنتيم موجه لرفع النفايات والاتربة علاوة على 500 مليون سنتيم لاقتناء المواد المخصصة لمكافحة الأمراض المتنقلة عبر المياه، وعلى هامش الدورة العادية الثانية للمجلس الشعبي الولائي المنعقدة بمقر قاعات الاجتماعات، كان لوالي الولاية عطا الله مولاتي كلمة أوضح فيها أن الهدف من زياراته الميدانية لمختلف بلديات الولاية هو التعرف العملي على الساكنة والإصغاء عن قرب لانشغالاتهم وتطلعاتهم والوقوف على معاناة قاطني مناطق الظل حتى يتسنى التكفل بها ضمن الأولويات، كما دعا والي الولاية إلى الإهتمام أكثر بقطاع الفلاحة كونه خزانا هاما للثروة ومناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة مبديا تطلعه للوصول إلى أكثر من 50.000 هكتار مسقي في المستقبل القريب، خصوصا وان ولاية غليزان تتميز بطابعها الفلاحي المحض، إضافة إلى التوجه بقوة نحو الصناعة التحويلية كون الولاية تحظى بمنطقة صناعية واعدة لتحقيق الاكتفاء المحلي والمساهمة بقوة في الوصول لاكتفاء وطني في عديد الشعب، أما فيما يتعلق بقطاع السكن الذي يعتبر هو الآخر محل اهتمام الوالي باعتباره الهاجس الذي يؤرق الكثير من مواطني الولاية، هنا أشار والي الولاية أن الفرق بين تعداد الحظيرة السكنية والطلب، حيث أن الولاية تحصي 15500 وحدة سكنية فقط بمختلف الصيغ في حين أن الطلب يفوق 79.000 طلب، مما يستدعي استغلال الأراضي أقل خصوبة للتوسع العمراني والبحث عن الحلول الأكثر واقعية للوصول إلى حلول، كاشفا تواصله مع السلطات الوصية لتدعيم الولاية بحصص سكنية إضافية، أما عن مشكل البطالة البالغ نسبتها 07%   كما أعلن والي الولاية عن مساهمة المنطقة الصناعية في تقليص هذه النسبة وهذا قبل تطرقه إلى مشكل الإكتظاظ الذي تعاني منه بعض المؤسسات التربوية والذي سيعرف هو الآخر معالجة بعد استلام الهياكل الجاري إنجازها وتسجيل برامج أخرى الهدف منها الوصول إلى معدل 32 تلميذ في القسم، وفي مجال الصحة، نوه والي الولاية بأهمية المرافق التي تدعمت بها الولاية كمستشفى عمي موسى ومنداس إضافة للعيادات متعددة الخدمات الجاري إنجازها بكل من المطمر، لحلاف، بن داود ووادي ارهيو وإعادة تأهيل بعض الوحدات الصحية وقاعات العلاج المغلقة لضمان التغطية الصحية بمختلف مناطق الولاية.

س.أيوب


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




إقرأ

مواقع أخرى