الحملة الاستفتائية

التصويت لصالح التعديل الدستوري بداية لمسار بناء دولة قوية ومستقرة




وفي هذا السياق , نقلت يومية " الجمهورية" تصريحات الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني ,أبو الفضل بعجي, من البويرة التي دعا فيها الى التصويت "بنعم" لمشروع التعديل الدستوري الذي " سيفتح الطريق للجزائر من أجل بلوغ عهد جديد من الديمقراطية والعصرنة" لافتا الى أن التعديل الدستوري يشكل أحد التزامات رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون و"سيسمح دون شك بتعزيز الاستقرار ببلادنا".

كما تطرقت الصحيفة الى التجمع الذي نشطه الأمين العام لاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين , محمد عليوي , بميلة ,الذي أكد خلاله أن مشروع التعديل الدستوري "ضامن للحريات والحقوق ,لا سيما فئة الشباب التي تضم كفاءات هامة لابد من أن تشغل مناصب في المجالس المنتخبة".

ومن جهتها , يومية " واست تريبين " الناطقة بالفرنسية, بعد أن أشارت إلى " تسارع " وتيرة الحملة الأستفتائية , عادت إلى تصريحات الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين, سليم لباطشة, لدى اشرافه على ندوة جهوية للإطارات النقابية لولايات الغرب , بميناء وهران و التي دعا فيها الى التصويت "بنعم "على التعديل الدستوري الذي "يعتبر مسعى حتمى لبناء الجزائر الجديدة وتكريس القطيعة مع ممارسات الماضي ".

وأضافت الصحيفة أن المتحدث أوضح أن التعديل الدستوري "جاء لمحاربة الفساد وتحسين عملية التسيير وضمان تسيير أحسن للمؤسسات الاقتصادية , لافتا إلى أن التسيير الجيد لشؤون البلاد شكل أحد أهم مطالب الحراك الشعبي في 22 فبراير 2019. ومن جانبها استعرضت يومية " الوطني" تدخلات منشطي الحملة الإستفتائية الذين يشرحون مضامين مشروع التعديل الدستوري الذي اعتبروه "منطلقا لتجسيد الجزائر الجديدة التي يحلم بها الجزائريون والتي بإمكان كل واحد من أبنائها أن يجد مكانه فيها " .

اما صحيفة " كاب اوست" الناطقة بالفرنسية فقد قالت في مقال بعنوان " حرية التعبير حق يكرسه القانون " أن حرية التعبير في الجزائر يضمنها القانون

و"ستتعزز أكثر في الدستور الجديد ",لافتة الى أن الوزير الأول عبد العزيز جراد صرح على هامش حفل تتويج الفائزين بجائرة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف , أن مشروع تعديل الدستور يمنح " حرية تعبير أكبر" معبرا عن أمله في أن يمكن مشروع تعديل الدستور من الوصول إلى "صحافة حرة تمكن الصحفيين المحترفين من تطوير وجهات نظرهم وتحليلاتهم مع احترام أخلاقيات المهنة ".

كما تناولت الصحافة الوهرانية تدخل وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية, كمال بلجود, أول امس أمام لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني, والذي عبر فيه عن " قناعته " بأن الشعب الجزائري "لن يخلف وعده " من أجل التغيير من خلال مشاركته في الاستفتاء الشعبي حول مشروع التعديل الدستوري في الفاتح نوفمبر المقبل.


إقرأ بقية المقال على واج.




إقرأ

مواقع أخرى