جثمان الرئيس السابق للمجلس الشعبي الوطني يوارى الثرى بمقبرة العالية




و جرت مراسم تشييع جنازة الفقيد بحضور رئيس مجلس الامة بالنيابة, صالح قوجيل و رئيس المجلس الشعبي الوطني, سليمان شنين و الوزير الاول, عبد العزيز جراد و المستشار برئاسة الجمهورية, عبدالحفيظ علاهم.

و تقلد الفقيد عدة مرات منصب محافظ في حزب جبهة التحرير الوطني كما كان عضوا في المكتب السياسي لذات الحزب طوال عدة سنوات و هذا الى غاية تشكيلته الاخيرة شهر اغسطس الفارط.

كما كان نائبا لحزب جبهة التحرير خلال الفترة بين 1997 و 2002 قبل ان ينتخب رئيسا للمجلس الوطني الشعبي سنة 2017, حيث دامت عهدته التي كانت موضع جدل سنة كاملة, اي الى غاية اكتوبر 2018.

و أشاد رئيس مجلس الأمة بالنيابة, صالح قوجيل, في رسالة تعزية بعث بها الى عائلة المجاهد السعيد بوحجة ب"الخصال الإنسانية والغيرة الوطنية الصادقة" التي تحلى بها الفقيد طيلة حياته.

و من جهته, اكد السيد شنين أن الجزائر تودع اليوم "المجاهد الثائر والسياسي المخضرم".

وكتب السيد جراد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك, "رحل عنا المجاهد السعيد بوحجة, رئيس المجلس الشعبي الوطني سابقا, بعد مسار نضالي ثري بدأ من ثورة التحرير واستمر خلال التعددية السياسية, وكان فيها فاعلا وشاهدا على أحداث بارزة".


إقرأ بقية المقال على واج.




إقرأ تعرف على راسبيري باي 400: جهاز كمبيوتر كامل في لوحة مفاتيح

مواقع أخرى