موارد مائية

إمكانيات الجزائر تقدر ب23 مليار متر مكعب سنويا




وأوضح السيد براقي خلال ندوة صحفية حول الظرف الخاص بالقطاع، أن "هذا الحجم غير الكافي يعطي معدل سنوي ب540 متر مكعب سنويا لكل نسمة، في حين أن المعدل السنوي المحدد من قبل الأمم المتحدة يقدر ب1000 متر مكعب.

كما أشار إلى أن هذا المعدل يصنف الجزائر في المرتبة 29 عالميا، التي تعاني أكثر من ندرة المياه مشيرا إلى تصنيف معهد الموارد العالمية (المنظمة العالمية للبحث).

وفي رده على سؤال حول النسبة الحالية لامتلاء السدود على المستوى الوطني، أكد الوزير أنها تبلغ 39%.

إقرأ أيضا: التموين بالمياه: السيد براقي يعاين مدى التنفيذ الميداني للتدابير الاستعجالية المقررة

ومن بين هذه السدود المملوءة –يضيف السيد براقي- يوجد هناك 22 سدا عرفت نسبة امتلاء تتراوح بين 50 % إلى 100 %. في حين أن نسبة السدود الأخرى فتتراوح ما بين 50 % وحتى اقل من ذلك بالنسبة للأخرى.

كما أوضح الوزير أن الأمطار الأخيرة المسجلة عبر عديد الولايات خلال اليومين الأخيرين ( 29 و 30 نوفمبر)، قد سمحت بتعويض النقص الناجم عن ندرة المياه و اعادة تكوين احتياطات البلاد من الموارد المائية.

وأضاف أن "هذا الارتفاع في حجم المياه على مستوى السدود قد سجل بعد الإمطار الوفيرة المسجلة خلال الأيام الماضية في عدة ولايات" مشيرا على سبيل المثال إلى تيزي وزو و الجزائر العاصمة على التوالي ب 95 مم و 74 مم.

وخلص في الأخير إلى التأكيد بان إنتاج المياه للسنة المائية 2020/2019، قد بلغ 96ر11 مليار متر مكعب، ومن بين هذا الحجم الإجمالي تم توجيه 34 بالمائة للتزويد بالمياه الصالحة للشرب و 64 بالمائة لسقي الأراضي الفلاحية و 2 بالمائة للقطاع الصناعي.


إقرأ بقية المقال على واج.




إقرأ تعرف على راسبيري باي 400: جهاز كمبيوتر كامل في لوحة مفاتيح

مواقع أخرى