منطقة أولاد يحي بن عيسى دون غاز




سلطات المسيلة مطالبة بالتدخل

طالب سكان أولاد يحي بن عيسى ببلدية بوطي السايح في المسيلة، الجهات المسؤولة بضرورة التدخل وانتشالهم من بؤرة النسيان والتهميش، أهالي المنطقة التي تحصي قرابة 200 عائلة وتبعد عن مركز البلدية بأقل من 01 كلم فقط، رفعوا مطالب عاجلة، حيث أشار السكان إلى عدم ربط التجمع بشبكة الغاز، حيث قدرت المسافة بين التجمع والقناة الرئيسية بحوالي 200 متر فقط، ليضطر أهالي المنطقة الاعتماد على قارورة غاز البوتان التي أنكهت كاهلهم وأثرت على جيوبهم في إشارة إلى صعوبة اقتنائها، سيما وان اغلبهم يمارس مهام حرة وهناك من يتنقل إلى مدن مجاورة بحثا على لقمة العيش لأفراد عائلاتهم.

ويعاني تلاميذ ابتدائية الشهيد حيدر احمد الطيب من البرد القارس، حيث لا يزال عشرات التلاميذ بها يعتمدون في التدفئة على أجهزة قديمة تستغل بمادة المازوت ، في حين تم ربطها بصهريج البوتان، غير أن هذا الأخير لم يدخل حيز الاستغلال إلى يومنا هذا، ناهيك عن مشقة الطريق الصعبة لتلاميذ المؤسسة على مسافة 800 متر، وأشار بعض الأولياء إلى صعوبة قطع الطريق الوطني رقم 40 نحو المدرسة، من جانب أخر رفع السكان مطالب أخرى تتعلق بتعميم قنوات الصرف الصحي والإنارة العامة إلى ترميم مسجد البراء بن عازب، في حين شباب التجمع السكاني يأملون كغيرهم من شباب المدينة بانجاز ملعب جواري.

 وفي رده على هذه الانشغالات، أوضح رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية بوطي السايح “خلداوي علي” أن السلطات المحلية وضعت التجمع السكاني  في إطار مناطق الظل بمعية التجمع السكاني ” الشراقة”، في إشارة إلى تسجيل النقائص المذكورة لدى المصالح المختصة، وفيما يخص استغلال صهريج البوتان بمدرستي الشهيد حيدر احمد الطيب وزوبير لخضر بأولاد الربيع، فالملف على مستوى نفطال وقضية دخول الصهريجين حيز الاستغلال تبقى مسألة وقت فقط.

إبراهيم .ع


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




إقرأ أهم المنح المجانية للطلاب للدراسة في أوروبا في 2021

مواقع أخرى