ديوان التطهير بباتنة يتأهب لمواجهة خطر الفيضانات




مع حلول موسم الأمطار

كشف مدير ديوان التطهير بولاية باتنة، د “بن فرحي عمر” عن برنامج خاص لمواجهة أخطار الفيضانات، ويتمثل في التنظيف الوقائي للبالوعات وتطهير شبكات الصرف الصحي إلى جانب التدخل عند تهاطل الأمطار قصد الوقاية من حوادث الفيضانات، واستنادا إلى ذات المصدر، فان ديوان التطهير سجل أرقاما معتبرة له في هاته السنة في مجال تطهير شبكة الصرف الصحي، أين تم تسريح أزيد من 132 كلم من هاته الشبكة عبر كامل تراب الولاية وتنظيف أكثر من 7456 بالوعة، أما في مدينة باتنة لوحدها فقد قام الديوان بتنظيف أكثر من 63 كلم من شبكة الصرف الصحي وأكثر من 1000 بالوعة.

ويعمل، ديوان التطهير ضمن الشق المتخصص في التدخل، حين تساقط الامطار بتخصيص فرق خاصة سواء يدوية وكذا فرق هيدرو ميكانيكية في كامل النقاط السوداء التي تشكل خطرا على المواطن بولاية باتنة وهذا من اجل ربح الوقت لتفادي وقوع الفيضانات  فضلا عن نشر فرق اخرى تقوم بتسريح البالوعات لجعلها صالحة للاستعمال قصد امتصاص كميات الامطار، وبعد حوادث الفيضانات التي شهدتها الولاية والتي كانت في معظمها بسبب انسداد البالوعات، قام الديوان بعمليات كبيرة لتحسيس المواطن بالولاية بالفائدة التي تلعبها البالوعة لامتصاص كميات الأمطار الزائدة وتفادي دخولها للمنازل مثلما يحدث في كل مرة عند تساقط الأمطار ولمدة كبيرة وهو الشيء الذي آتى أكله بعدما تحركت العديد من الجمعيات وقامت بحملات متكررة لتنظيف البالوعات بالتنسيق مع فرق ديوان التطهير.

وللوقاية من مخاطر تفشي فيروس كورونا، سخر ديوان التطهير 100 عون قاموا بعمليات جبارة لتعقيم أزيد من 100 موقع به تجمعات وكثافة سكانية كبيرة وبقيت العملية متواصلة لحد الساعة.

عرعار عثمان. محمد دحماني

 


إقرأ بقية المقال على السلام اليوم.




إقرأ تعرف على راسبيري باي 400: جهاز كمبيوتر كامل في لوحة مفاتيح

مواقع أخرى