مجموعة الصحراء الغربية بالبرلمان الأوروبي تدعو الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ تدابير "فورية" ضد المغرب




دعت مجموعة الصحراء الغربية بالبرلمان الأوروبي  الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ إجراءات "فورية" و "حاسمة" ضد  المغرب من أجل وضع حد للقمع الذي يمارسه في حق مناضلي حقوق الانسان في الأراضي  المحتلة للصحراء الغربية. وأكدت المجموعة في تصريح رسمي أنه "في ظل الوضع المقلق مع تواصل انتهاكات  حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ندعو الاتحاد الأوروبي لا سيما الممثل السامي  (للمفوضية الأوروبية) ونائب الرئيس جوزيب بوريل إلى اتخاذ إجراءات فورية  وحاسمة ضد المغرب من اجل وضع حد للقمع الذي يمارسه في حق مناضلي حقوق الإنسان"  في الأراضي الصحراوية المحتلة, مناشدة "الاتحاد الأوروبي بدعم المطلب المشروع  للصحراويين المتعلقة باحترام حرياتهم الأساسية". ومن جهة أخرى, دعت المجموعة اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى إيفاد بعثة  إنسانية إلى الصحراء الغربية لتقديم المساعدة للمدنيين ولضمان احترام القانون  الدولي المتعلق بالمساعدات الإنسانية. وإذ أعربت المجموعة عن تضامنها مع المدافعين عن حقوق الإنسان والمناضلين  الصحراويين, أكدت على قلقها إزاء الاعتداءات المتكررة على المناضلة الصحراوية  سلطانة خيا وعائلتها. وذكرت أنه "وقع اعتداء على سلطانة في 2007 خلال مظاهرة نجم عنها فقدان إحدى  عينيها وأنها أصيبت مؤخرا بجروح بعد تعرضها لتعنيف من عناصر شرطة في بيتها  ببوجدور حيث تتواجد في إقامة جبرية". كما لفتت المجموعة الانتباه إلى حالة المناضلين الصحراويين غالي بوحالة ومحمد  نافع بوتسفورة "الذين أوقفوا دون إشعار في شوارع العيون المحتلة والمسجونين  حاليا", معربة عن تضامنها أيضا مع الصحفي محمد لمين هدي من مجموعة  أكديم  إيزيك "المحبوس بسجن بتيفلت 2 الذي دخل إضرابا عن الطعام منذ 13 يناير  الماضي". كما أدانت المجموعة تقهقر وضعية المدافعين عن حقوق الإنسان والمناضلين  الآخرين في الأراضي الصحراوية "الذي يواجهون قمعا لا ينفك يتزايد منذ نهاية  وقف إطلاق النار" في نوفمبر الماضي إثر اعتداء المغرب على مدنيين صحراويين  بالكركرات. العالم

إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.




إقرأ أهم المنح المجانية للطلاب للدراسة في أوروبا في 2021

مواقع أخرى