المعارض المغربي عبد الرحيم المرنيسي

نظام المخزن في ورطة وحملته القمعية ضد الشعب المغربي فضيحة




أكد الناشط السياسي والمعارض المغربي عبد الرحيم المرنيسي أن النظام المغربي في ورطة وأن خرقه لوقف اطلاق النار مع جيهة البوليساريو سيبقى مفتوحا على كل الاحتمالات إلى أن يسمع صوت الشعب الصحراوي وهو يحتفل  بنسائم الحرية والاستقلال. وأعلنت جبهة البوليساريو في (13 تشرين الثاني/نوفمبر 2020) انتهاء وقف إطلاق النار الذي جرى التوصل له برعاية من الأمم المتحدة قبل ما يناهز 30 عاماً، وذلك إثر عملية عسكرية أطلقها المغرب في منطقة الكركرات العازلة واعتبر المعارض المغربي في حوار أجرته معه إذاعة الجزائر الدولية أن نظام المخزن بات في ورطة  وأن اقدامه على خرق وقف إطلاق النار هو فضيحة جعلته كالديك المذبوح جعل من القضية شماعة يعلق عليها اخفاقاته الاقتصادية والسياسة والدبلوماسية وأظهرته للعالم أنه نظام إجرامي. و كانت  جبهة البوليساريو  أعلنت في (13 تشرين الثاني/نوفمبر 2020) انتهاء وقف إطلاق النار الذي جرى التوصل له برعاية من الأمم المتحدة قبل ما يناهز 30 عاماً، وذلك إثر عملية عسكرية أطلقها المغرب في منطقة الكركرات العازلة. من جهة أخرى استبعد المرنيسي أن تتورط دول الاتحاد الأوربي في جرائم من أجل حماية نظام ملكي بات عبئا على المنظومة الحقوقية العالمية، لكنه أوضح في المقابل أنه من حق الدول الأوروبية أن تحمي مصالحها في المنطقة بموجب الاتفاقيات المبرمة في انتظام بت المحاكم الدولية فيها. الخلاف الدبلوماسي مع ألمانيا تعليقا على الخلاف الدبلوماسي الذي نشب مؤخرا بين المغرب وألمانيا اعتبر المرنيسي أن الدبلوماسية النظام المغربي تقوم على الأظرفة المالية والرشاوى وأن ما أقدم عليه وزير الخارجية المغربي عمل صبياني لافتا في السياق إلى أن موقف ألمانيا من قضية الصحراء الغربية عادل وشرعي وتتبناه كل المواثيق الدولية ومنظمات حقوق الانسان. كما يعتقد المعارض المغربي أن عدم دعوة ألمانيا للمغرب لحضور مؤتمر دولي حول ليبيا العام الماضي لديه ما يبرره حيث "لا يجوز أخلاقيا لنظام مصدر للإرهاب المشاركة في قمم من هذا القبيل". وكان وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة  قال في رسالة إلى أعضاء حكومة بلاده إن المغرب قرر قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط بسبب خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية. على صعيد آخر اعتبر المرنيسي أن الحملة القمعية التي يتعرض لها المغاربة فضيحة وجريمة  تقترف في حق الشعب المغربي مشيرا إلى أن الملكية هي سبب الداء ومن غير المستبعد أن تحقق الكرامة والعدالة الاجتماعية للشعب المغربي. المصدر: ملتميديا الإذاعة الجزائرية  العالمافريقيا

إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.




إقرأ فيروس كورونا: ما هي أوجه الاختلاف بين لقاحات فايزر ومودرنا؟

مواقع أخرى