بوقدوم يؤكد على أهمية تعزيز الحوار والتشاور مع الإتحاد الأوروبي




أكد وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقدوم، خلال  اتصال هاتفي الخميس، مع المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع،  السيد أوليفر فاريلي، على أهمية تعزيز الحوار والتشاور بين الجزائر والإتحاد  الأوروبي لبلورة نظرة مشتركة حول أولويات اتفاق الشراكة وجميع القضايا  الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. وكتب بوقدوم في تغريدة على حسابه الشخصي بموقع "تويتر": "أكدت على  أهمية تعزيز الحوار والتشاور بين الجزائر والإتحاد الأوروبي لبلورة نظرة  مشتركة حول أولويات اتفاق الشراكة وجميع القضايا الإقليمية والدولية ذات  الاهتمام المشترك". وكان الاجتماع الـ12 لمجلس الشراكة بين الجزائر والإتحاد الأوروبي، قد عقد  مطلع ديسمبر الماضي عبر تقنية التحاضر المرئي، برئاسة السيد بوقدوم، مناصفة مع  الممثل السامي للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب  بوريل. وقال السيد بوقدوم، على هامش الاجتماع أن "هناك إرادة للحوار"  بين الجزائر  والإتحاد الأوروبي حول اتفاق الشراكة الذي يربط الطرفين منذ 2005 مؤكدا أن مراجعته يجب أن توازن بين مصالح الجانبين. وأكد أن المفاوضين الجزائريين "واعون بنقائص الاتفاق، خاصة في جانبه  التجاري"، ملحا على ضرورة" تصحيح الاختلال في حالة وجوده" وأخذ كل التدابير  لمراجعة هذا الاتفاق على أساس "قاعدة التوازن". وذكر بالمناسبة أن " الجزائر بلد مهم جدا، لأنها تمثل بوابة إفريقيا وأوروبا، و مركز الاستقرار" في المنطقة. وكانت الجزائر قد وقعت سنة 2002 اتفاق شراكة مع الإتحاد الأوربي الذي دخل حيز  التنفيذ سنة 2005. و كان الاتفاق يقضي بإقامة منطقة للتبادل الحر بين الطرفين  سنة 2017 قبل أن يتم تمديد أجل إقامة هذه المنطقة بثلاث سنوات، إلى غاية 2020  غير أن الجزائر طالبت بتأجيل اقامة هذه المنطقة حفاظا على إنتاجها الوطني لكن  دون التنازل عن إطار الشراكة هذا. الجزائر

إقرأ بقية المقال على الإذاعة الجزائرية.




إقرأ شركة ‏أل جي ‏تعلن ‏خروجها ‏من ‏سوق ‏الهواتف ‏الذكية

مواقع أخرى